10 أبشع تجارب بشرية أجراها علماء النفس في التاريخ الإنساني!

0 14

أصبح علم النفس اليوم مرجع الخبراء والأطباء الأول في فهم جسم الإنسان ونقاط قوّته وضعفه. فقد أجرى أطباء النفس العديد من التجارب الناجحة المختلفة التي قدّمت نتائج مذهلة وأسهمت في فهم أكثر عمقًا للسلوك البشري.

لكن وعلى الرغم من النتائج الناجحة، بعض التجارب كانت غير قانونية ولم يكن لدى المشاركين فكرة حقيقية عن الهدف من الدراسة، وتركتهم الدراسة في حالة مزرية من الندوب العاطفية والنفسية والجسدية الجسيمة. في هذا المقال، نستعرض 10 من أبشع التجارب وأكثرها إثارةً للفزع في التاريخ الإنساني.

أبشع تجارب علم النفس التي أجراها العلماء على البشر في التاريخ!

دراسة الوحش

دراسة الوحش

في ولاية أيوا الأمريكية، تعرض 22 طفلًا يتيمًا لتجربة التأتأة. هذه الدراسة كانت تسمى أيضًا “دراسة الوحش”. حدث ذلك في عام 1939 تحت إشراف عالم النفس ويندل جونسون. لم يعرف أي من الأطفال النية الحقيقية للدراسة، كل ما عرفوه هو أنهم سيتلقون علاجًا للنطق.

قسّم جونسون الأطفال اليتامى إلى مجموعتين. في كل مجموعة، وضع خمسة متلعثمين. تلقت المجموعة الأولى علاج النطق الإيجابي بحيث قدّر الفريق باستمرار هؤلاء الأطفال على حديثهم. أمّا المجموعة الثانية، سخر الفريق من جميع الأطفال بسبب حديثهم.

قال أحد أعضاء الفريق لهؤلاء الأطفال، “لديك العديد من الأعراض لطفل بدأ في التلعثم. يجب أن تحاول إيقاف نفسك على الفور. لا تتكلم أبدًا إلا إذا كنت تستطيع أن تفعل ذلك بشكل صحيح”.

انتهت التجربة بعد ستة أشهر. عانى أطفال المجموعة الثانية من التأثير النفسي للدراسة. احتفظ بعضهم بمشاكل في الكلام طوال حياتهم. أخيرًا، في عام 2007 ، أصدرت ولاية آيوا تعويضات لسبعة من الأطفال الأيتام بقيمة 1.2 مليون دولار.

ديفيد رايمر، الصبي الذي عاش كفتاة!

ديفيد ريمر

في مانيتوبا، كندا، وُلد توأمان متطابقان في عام 1965. كان ديفيد رايمر أحد التوائم. أثناء ختانه، حدث خطأ جراحي جسيم أدى إلى احتراق العضو التناسلي، وكان ديفيد يبلغ من العمر سبعة أشهر. استشار والديه جون موني، طبيب نفساني. اقترح على والديه تربية ديفيد كفتاة من أجل مستقبل صحي. كما أوصى الوالدين بإعداد ديفيد لجراحة تغيير الجنس.

بالنسبة لجون موني وفريقه، أصبحت هذه الحالة تجربة. استكشفوا مفهوم التعلم الاجتماعي للهوية الجنسية. طلب جون موني من كلا التوأمين إجراء تجارب متعددة لدراسة السلوك لكلا التوأمين، وقام بإعطاء حقن هرمون الإستروجين لديفيد لدعم تحوّله إلى فتاة.

مع ذلك، لم يكن لدى ديفيد أي فكرة عن كل هذا. فقط في سن 13، أدرك أنه لم يتعرف على كونه فتاة. تحدث إلى والديه. أخيرًا، كشفوا الحقيقة، خضع بعدها لعملية جراحية لعكس تغيير الجنس. في عام 2004، انتحر ديفيد بإطلاق النار على نفسه، ويرجع ذلك أساسًا إلى الخلافات التي لم يتم حلها مع والديه والزواج المحطم.

تجربة “سجن ستانفورد”

تجربة سجن ستانفورد

أجرى البروفيسور فيليب زيمباردو تجربة في علم النفس الاجتماعي في جامعة ستانفورد عام 1971. حاولت هذه التجربة تقييم الأثر النفسي للقوة المدركة، حيث قسّم المشاركين إلى مجموعتين. تم تصنيف إحدى المجموعات على أنها “حراس” يمارسون السلطة على أعضاء المجموعة الأخرى، ويطلق عليهم “السجناء”.

احتفظ البروفيسور فيليب بالمشتركين في سجن وهمي وتولى دور المشرف. تلقى الحراس هراوات خشبية وأزياء شرطة لتأسيس سلطتهم، أما السجناء، فكانوا يرتدون ملابس بالية مع سلسلة حول كاحل واحد. وفقا لزيمباردو، ببطء استوعب الحراس هوياتهم الجديدة. سرعان ما أصبحوا عنيفين تجاه السجناء.

كان زيمباردو ينوي أن تستمر التجربة لمدة أسبوعين. ومع ذلك، في اليوم السادس، زارت صديقة زيمباردو السجن الوهمي. حثته على إنهاء الدراسة على الفور. لقد أدرك أنها كانت على حق. لذا أوقف التجربة. بينما أدت الدراسة إلى الكشف عن بعض الحقائق المهمة، فقد تعرضت لانتقادات شديدة بسبب نهجها غير الأخلاقي.

أبشع تجارب مرض الزهري الأمريكية في غواتيمالا

أبشع تجارب مرض الزهري

أجرى جون تشارلز كاتلر، وهو طبيب، سلسلة من التجارب المخيفة في غواتيمالا بين عامي 1946 و 1948. شارك في هذه الدراسة أكثر من 1300 جندي ومرضى عقليًا وسجناء وحتى أطفال. قام الفريق بحقن هؤلاء الأشخاص بأمراض تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الزهري أو السيلان أو القرح دون موافقتهم.

أراد الأطباء تحديد تأثير البنسلين على الوقاية والعلاج من الأمراض التناسلية. نتجَ عن التجربة فقد 83 شخصًا حياتهم. توفي كاتلر في عام 2003. وفي وقت لاحق، بدأت المؤرخة الأمريكية سوزان م. ريفيربي التحقيق في وثائق كاتلر الأصلية.

قامت سوزان بنشر الوثائق في عام 2010. في أكتوبر 2010، اتصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما برئيس غواتيمالا، ألفارو كولوم. اعتذر عن البحث غير الأخلاقي وتأثيره المروع.

تجربة ميلجرام

أبشع التجارب ميلجرام

في أوائل الستينيات، وضع الأستاذ ستانلي ميلجرام إعلانًا في الصحيفة بحثًا عن متطوعين لدراسة الذاكرة. مع ذلك، كان العنوان صحيحًا جزئيًا فقط. كان الهدف من الدراسة قياس مدى استعداد المشاركين لإطاعة سلطة تأمر بتنفيذ ما يتناقض مع ضمائرهم.

كان دور المشرف أن يُلحّ على المشارك للاستمرار في أداء دوره في الاختبار رغم ما يسببه ذلك من ألم ناتج عن صعقات كهربائية تصيب الممثل “وهو حليف لميلجرام”، لكن واقع الأمر أنه لا توجد أي صعقات، فالممثل يتظاهر بأنه يتعرض للصعق. كثير من المشاركين استمروا في أداء أدوارهم في الاختبار بالرغم من التوسلات التي كان يقوم بها الممثل.

بعد عدة زيادات في شدة الصعقة يبدأ الممثل بالضرب على الجدار الفاصل بينه وبين المشارك عدة مرات ويشتكي من الوضع الصحي لقلبه. عند هذه النقطة عبّر عدد من المشاركين عن رغبتهم في وقف الاختبار وتفقد وضع المتعلم. كثير من المشاركين توقفوا عند الشدة 135 فولت مشككين في مغزى الاختبار. آخرون استمروا بعد أن تلقوا تطمينات تعفيهم من أي مسؤولية. بعض المشاركين راحوا يضحكون بانفعال شديد لدى سماعهم صرخات الألم الصادرة عن الممثل.

لم يتم إكمال الدراسة، وشكّك العديد من المسؤولين في الدراسة لعدم اتّباع الممارسات الأخلاقية لها، ووضع المشتركين تحت ضغط عاطفي كبير.

تجربة روزينهان “لاختبار المستشفيات النفسية”

تجربة روزينهان

في تجربة أُجريت عام 1973 لإثبات عدم كفاية تشخيص الاضطرابات النفسية، قام ديفيد روزينهان، أستاذ علم النفس في جامعة ستانفورد، ورفاقه السبعة الأصحاء، بتزييف الهلوسة. استخدموا أسماء مستعارة.

حصل الفريق على قبول في 12 مؤسسة مختلفة للصحة العقلية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، بما في ذلك المستشفيات العامة التي تعاني من نقص التمويل في المناطق الريفية، والمستشفيات الحضرية التي تديرها الجامعات، ومستشفى خاص واحد باهظ الثمن.

أرادوا من هذه التجربة تقييم صحة التشخيص النفسي. لم يكن لدى طاقم المستشفى أي فكرة عن هذه الدراسة. عند القبول، تصرفوا بشكل طبيعي. حتى أنهم أبلغوا الأطباء أنهم بخير. ذكر كل منهم أعراض متطابقة. ومن المثير للاهتمام أن الأطباء في المستشفيات العامة شخصوا سبعة منهم بالفصام.

تم تشخيص زميل آخر مصاب بالذهان الهوسي والاكتئاب في مستشفى خاص. والمثير للدهشة أنه لم يتم تحديد أي من المرضى الكاذبين على أنهم محتالين من قبل طاقم المستشفى أعطاهم الأطباء أدوية مضادة للذهان، وكانوا يقومون بإلقاء الأدوية في المرحاض.

تطلبت التجربة من المرضى الزائفين الخروج من المستشفى بمفردهم عن طريق جعل المستشفى يطلق سراحهم. في حالة حدوث أي طارئ، كان من المفترض أن يتصلوا بمحام. اتصل به بعض المرضى الزائفين بعد أن أدركوا أنهم لن يطلق سراحهم طواعية في غضون مهلة قصيرة.

في النهاية، أطلقت المستشفيات سراح جميع المرضى. استمرت إقامتهم من سبعة إلى 52 يومًا. نُشرت نتائج الدراسة لأول مرة في عام 1973 في مجلة Science Journal.

تجربة دواء التهاب الكبد على أطفال معاقين ذهنيًا

أطفال متخلفين عقليا

كانت مدرسة ويلوبروك الحكومية واحدة من أكبر المؤسسات التي تديرها الدولة في الخمسينيات من القرن الماضي. كانت منزلاً لـ 4000 طفل معاق ذهنيًا. في عام 1955، بدأ الدكتور شاول كروغمان تجارب متعددة. أراد التحقق من فعالية علاج جاما الجلوبيولين ضد التهاب الكبد.

أصاب الطبيب هؤلاء الأطفال بالتهاب الكبد. قام الفريق بتصنيع براز ستة مرضى مصابين وخلق عينات. بعد ذلك، أضافوا هذه العينات إلى طعام الأطفال وحليب الشوكولاتة.

استمرت هذه الدراسة لما يقرب من 20 عامًا. في عام 1987 أغلق المسؤولون المستشفى. حاول كروغمان الدفاع عن نفسه بالإدلاء بتصريح متنازع عليه. ووفقا له، تلقى هؤلاء الأطفال رعاية كبيرة في المعهد.

أبشع تجارب ألمانيا النازية على التوائم

أبشع تجارب ألمانية النازية

أراد الطبيب جوزيف منجيل أن يفهم أوجه التشابه والاختلاف في جينات التوائم، كما أراد أن يفهم ما إذا كان من الممكن تغيير الجينات لخلق جيل جديد بخصائص معينة، حددها آباء التوائم للمسؤولين. مع ذلك، لم يكن لديهم أي فكرة عما سيحدث بعد ذلك.

تم استخدام أحد التوائم كعنصر تحكم. الآخر شارك في تجارب مثل البتر والتلقيح القسري. قام الفريق بحقن أصباغ مختلفة الألوان في عيون التوأم لمعرفة ما إذا كان سيتم تغيير الألوان. قاموا بخياطة التوائم معًا لإنشاء توائم ملتصقة. إذا مات أحد التوأمين، يُقتل الآخر. قارنوا أجسادهم ودرسوا الآثار.

شارك حوالي 1500 توأم في هذه الدراسة عن غير قصد بين عامي 1943 و 1944. ومن بين هؤلاء ، نجا 200 فقط.

أبشع تجارب اليابان على أسرى الحرب الأحياء والأموات

أبشع تجارب اليابان

أحد أبشع تجارب التاريخ الياباني! فقد أجرى الأطباء تجارب قاتلة في الوحدة 731، وهي وحدة يابانية سرية لأبحاث الحرب البيولوجية والكيميائية. خضع أسرى الحرب لتجارب مثل تشريح الأحياء والإصابة المخططة بالطاعون والسيلان والزهري.

في هذه الدراسة، تم استخدام الذكور والإناث وحتى الرضع. أجرى الأطباء تشريح الأحياء بدون تخدير. بعضهم بترت أطرافهم أو أزيلت أعضائهم.

لم يتم تزويد السجناء بالطعام والماء لتقييم مدة بقائهم على قيد الحياة دون الضروريات. كانوا أهدافًا لاختبار القنابل اليدوية. أخيرًا، انتهت هذه الدراسة بعد هزيمة اليابان في الحرب العالمية الثانية.

المصدر

Comments
Loading...