حمادة صميدة للمتنمرين: ولادي ماتوا سيبوني أفرح بابني اللي فاضل!

0 35

بث الممثل حمادة صميدة شكوى جديدة بسبب تعرضه المستمر للتنمر، وحكى مواقف مؤثرة تعرض لها في حياته من ضمنها فقدان نجليه.

كتب صميدة عبر حسابه على Instagram: “أنا مريت بوجع وبظروف صعبة كتير بس أكتر لحظة وقف فيها قلبي ونزلت فيها دموعي لما ماتوا ولادي حمزه وياسين أول فرحة ليا في سن خمس شهور حسيت ساعتها أنا ومراتي إن دي النهاية خلاص والدنيا أسودت في وشي ووجع ربنا ما يكتبه لحد”.

تابع: “لكن رحمة ربنا إنه يرزقني بابني فارس اللي ماليش غيره في الدنيا وهو أغلى حاجة عندي وممكن أضحي بعمري عشانه، فكفايا تنمر كفايا سخرية كفايا شتيمة سيبوني أفرح بحاجة بحبها ابني وشغلي دول حلم حياتي لأن دول اللي فاضلين ليا في دنيتي بقى أبوس إيديكم ارحموني لما تشوفوني بنزل صورة لابني فارس اللي فرحان بيه وطلعت بيه من الدنيا أنا ماليش في الدنيا غيره أنتم ما تعرفوش أنا جوايا إيه وظروفي إيه ومريت بأيام شكلها عامل ازاي، أنا عارف إن حمزة وياسين في الجنة وأنا مشتاق للجنه علشان أشوفهم”.

‎صورة‎
كان حمادة صميدة قد كتب عبر حسابه بموقع Facebook: “انا مش كاتب البوست ده عشان الناس تتعاطف معايا أو اصعب عليهم اول حاجه بقولها من قلبي ووجعني قوي التنمر بشوف ناس بتتنمر عليا علي أن انا اللي خلق شكلي ده خلقه ربنا وانا فخور بشكلي ولم اجي اتكلم مع حد بيتجهلني اقسم بالله انا انسان و بشر وبحس وتعبان نفسيا من اللي بشوفه انا عارف اني مش قمر ولا ووسيم ولا شكلي بس بلاش تكسرني وتوجعني”.

وتابع: مش عارف لحد امته هعامل الناس بطيبه ونيه صافيه وافتكر ان اي حد يتعامل معايا كويس يبقي صاحبي او صاحبتيً بجد نفسيً افوق وبتفأجيً بجد بناس معرفهاش طريقه تتغير وناسً مصلحنجيه وناس بتتنمر وكله بيحبً نفسه وبس نفسي اتغير واتعاملً زيهم لكن للاسف تربيتيً عودتني ان مردشً لحد اللى بيعملو انا نفسيً الناس تراعي حاجه اسمها عيش وملح وتبطل نفاق وتبطل قله زوق اناً مش عايز حد معايا غير الناس اللى بحبهم وبيحبوني وبس صحابي اللى بجد اللى عمرهم رغم عدم اهتمامي ف اوقات كتير لكنهم بيراعوني وواقفين جمبي
اما الباقي انتو اغراب فتره وبتنتهيً تماما او مصلحه وبتخلص ايا كان خليكو ف نفسكو بقي ياريت”.

Comments
Loading...

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More